خاص بالأطفال

خاص بالأطفال

دليلك الشامل حول علاج الأكزيما للأطفال



admin

إن إصابة الأطفال بالأكزيما يتطلب العلاج الفوري، واتباع نمط محدد للعناية بالبشرة، فكيف يتم ذلك، إليك كل مايهمك عن علاج الأكزيما للأطفال في هذا المقال
الأكزيما هي مصطلح شامل للعديد من الأمراض الجلدية التي تتسبب في احمرار الجلد وإثارة الحكة والتهاب المنطقة المحيطة. عادة ما تكون الأكزيما عند الأطفال الصغار من النوع الذي يسمى التهاب الجلد التأتبي Atopic dermatitis

يتطور هذا المرض قبل سن الخامسة، ولكنه يظهر  أكثر في النصف من السنة الأولى من العمر الطفل.

مواقع ظهور الأكزيما
في الرضع (تحت سن 12 شهرًا)، تؤثر الأكزيما عادةً على:
الخدين.

فروة الرأس.

الجذع.

الأطراف.

عادةً ما تظهر لدى الأطفال الأكبر سنًا والبالغين على أيديهم وأقدامهم، على الرغم من أنه شائع ظهورها على الركبتين والمرفقين أيضًا. 

كيف تبدو الأكزيما للأطفال؟
تظهر على شكل بقع من الجلد الأحمر أو الجاف، يكون الجلد دائمًا حاكًا وخشنًا أيضًا. تسبب الأكزيما حكة شديدة وغير مريحة. يمكن أن تسبب الإزعاج ، وتسبب تقطع في النوم وتؤثر سلبا على النشاطات اليومية.

من السهل الخلط بين أكزيما الأطفال (وتسمى أيضًا أكزيما الرضع أو التهاب الجلد التحسسي) مع غطاء المهد cradle cap. ولكن هناك بعض الاختلافات الرئيسية. فجلد الطفل المصاب بغطاء المهد cradle cap أقل حمرة وتقشرًا وتزول هذه الحالة بشكل عام بعد 8 أشهر وتظهر عادة على فروة الرأس وجوانب الأنف و الجفون والحاجبين وخلف الأذنين.

أسباب الأكزيما للأطفال
لا يوجد سبب واحد معروف بالضبط. يعتقد الأطباء أن العديد من العوامل المختلفة يمكن أن تؤدي إلى ذلك وأنه على الأرجح مزيج من العوامل الوراثية والبيئية (مثل العيش مع حيوان أليف).

الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من الربو أو الحساسية أو الأكزيما هم أكثر عرضة للإصابة بها، وتشمل النظريات حول أسباب ومسببات الإكزيما مسببات الحساسية المختلفة والبكتيريا وحتى الاختلافات الجينية والطفرات.

علاج الأكزيما للأطفال
إن الأهداف الرئيسية الأربعة لعلاج الأكزيما هي:

الحفاظ على العناية بالبشرة: يعد الاستحمام والترطيب اليومي أمرًا أساسيًا لعلاج أكزيما الأطفال (التهاب الجلد التحسسي). استخدم منظف خفيف وماء دافئ و بعد الاستحمام لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة عليك تجفيف الطفل تمامًا بلطف وضع كريم أو مرهم خالي من العطور مثل الفازلين، بينما لا يزال الجلد رطبًا. 

الترطيب مرتين في اليوم على الأقل، وتغير الحفاضات. عند تجربة مرطب جديد، اختبريه على منطقة صغيرة من جلد الطفل أولاً للتأكد من أنه لا يسبب تحسس لطفلك.

الأدوية الجلدية المضادة للالتهابات. تساعد هذه الأدوية على تقليل الاستجابة الالتهابية أثناء النوبات الجلدية. (قد لا تكون دائمًا مناسبة أو ضرورية للأطفال).

السيطرة على الحكة و منع خدش طفلك للطفح الجلدي ، قد يساعد قص أظافر طفلك أو جعله يرتدي قفازات قطنية أثناء النوم على ذلك.