الصفحة الرئيسية اعلن معنا عن الموقع اتصل بنا
   




 

 

    الجانب الأخلاقى لتجميل الوجه


  Surgery
سيكون بمقدار الأطباء قريبا إجراء عمليات التجميل المقترحة
 

  دعا أخصائي بارز في الجراحة التجميلية إلى بدء نقاش حول مدى ضرورة إجراء عمليات تجميل للوجه، من وجهة النظر الأخلاقية.
  وقال الإخصائي
بيتر باتلر إن تقنيات جراحية جديدة تتضمن نقل أجزاء الوجه من أشخاص ميتين يمكن ان تستخدم في غضون الأشهر الستة أو التسعة القادمة.
  لكنه أضاف إن من الجوهري أن يجري نقاش حول الجانب الأخلاقي قبل إجراء عملية من هذا النوع لأي شخص.
  وصرح
لـ بي بي سي أونلاين بأن السؤال هو ليس "هل بمقدورنا القيام بالعملية؟" بل "هل ينبغي القيام بها؟".
  ومن المقرر أن يقوم
باتلر وهو مستشار طبي في الجراحة التجميلية في مستشفي "رويال فري" في لندن، اليوم بمناقشة القضايا المحيطة بهذا النوع الجراحة التجميلية في الجمعية البريطانية لجراحي التجميل في لندن.
  ويساعد هذا النوع من الجراحة الأشخاص الذين تشوهت وجوههم تشوها كاملا بسبب الحروق أو السرطان أو حوادث السير وغيرها.

تعبير الوجه

باتلر: الأمر بحاجة لنقاش أخلاقي

  ومن الصعوبة بمكان أن يعيد الجراحون ترميم وجه المريض لأن من الضروري ضمان حركة العضلات ليتمكن الأشخاص من التعبير عن المشاعر بواسطة الشفتين والعينين والخدين وغير ذلك.
  ويسبب زرع أجزاء من الجلد من أماكن أخرى في الوجه، وهي التقنية المستخدمة حاليا، فقدانه الحركة والحساسية وتحوله إلى ما يشبه القناع، كما يوضح باتلر.
  لكنه يضيف أن زراعة تتضمن العضلات والأعصاب إضافة إلى الجلد قد تمكن الوجه من عكس تعبيراته.
  ويقول
باتلر إنه سيقدم طلبا إلى وزارة الصحة البريطانية لإجراء عمليات في المستشفى الذي يعمل فيه بعد إتمام بحثه في هذا الموضوع.


  وقد تتضمن الطريقة المعروفة بالجراحة الدقيقة وهي تقنية مستخدمة حاليا من قبل الجراحين إضافة أجزاء جديدة للوجه كالشفاه والأذان والأنوف والجلد والعظام مأخوذة من أشخاص توفوا حديثا.
  ويتطلب ذلك إزالة طبقات الوجه الخاصة بالمريض.
  ويقول
باتلر إن رد فعل الناس الذي اختبر في استطلاعات بين الأطباء والممرضين والمواطنين ينطوي على مخاوف وقلق بالغ من عمليات تجميل الوجه بهذا الأسلوب.
  ويشير إلى أن بعض الناس مستعدين لإجراء عمليات تجميل لوجوههم لكنهم يرفضون التبرع بأجزاء وجوههم.
  ويؤكد
باتلر على ضرورة مناقشة الأمر من الناحية الأخلاقية، لأن الأمر يتعلق بزراعة أجزاء الوجه التي تختلف عن زراعة القلوب والكلى.
  ويعلق الدكتور
أريك سيغمان، الأخصائي في علم النفس: "إن ما لا نعرفه هو ماذا يحدث عندما يفيق من يخضع للعملية ليجد نفسه وهو يحمل وجه شخص آخر!".

 



هذا الخبر نقلاً عن          
BBC ARABIC 

 

   أول مستنسخ بشرى فى يناير 2003
  
الجانب الأخلاقي لتجميل الوجه
   العلماء يسعون لاستنساخ جنين بشرى
   نجاح فى مكافحة سرطان الرئة
   أمهات بعد الخمسين
   بروتين طبيعى يقضى على السرطان
   السجائر منخفضة القطران تزيد حالات السرطان
   ارتفاع مستمر لحالات الإصابة بالسرطان
   الشاى بالليمون يقى من سرطان الجلد
   اكتشاف مسبب سرطان عنق الرحم
   استشارة نفسية على الإنترنت
  
آثار سرطان البروستاتا فى البول
   العمل الليلى يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان
  
طريقة جديدة لاكتشاف سرطان الجلد 
 
أسرار الشيخوخة فى ديدان صغيرة
   الكحول يربك الدماغ بسرعة
  
لا خوف على شعر مرضى السرطان
  
معالجة السرطان بخداعه
  
علاج جينى للبروستاتا
  
حبل السرة يقى من سرطان الرحم
  
العلاج الكيماوى يؤثر على الدماغ
  
لعلاج الكيماوى يؤثر على العظام
  اختبارات للتنبؤ بامراض القلب
 
أمل جديد لمرضى القلب
 
الأشعة قد تعالج سرطان البروستاتا

 
 

الصفحة الأولى  l  لكل العيلة  l  مقالات متنوعة  l   البحث  l  المجلة  l  عن الموقع  l  اتصل بنا


جميع الحقوق محفوظة لموقع ميديكال إيجيبت © 2002
All rights reserved medicalegypt.com