الصفحة الرئيسية اعلن معنا عن الموقع اتصل بنا
   




 

 

    العلاج الكيماوى يؤثر على العظام


 
العلاج الكيمياوي يمكن أن يؤدي إلى أعراض جانبية كثيرة
 

  قال علماء أمريكيون إن الأدوية الكيماوية المستخدمة في علاج مرض سرطان الثدي يسبب هشاشة العظام بسرعة أكبر مما كان يظن في السابق
  ويسبب ضعف متانة العظام عند النساء إلى تعرضهن لمرض هشاشة العظام أو ما يعرف طبيا بأوستيوبوروسز
  وقام فريق من العلماء في جامعة
أوهايو ستيت في الولايات المتحدة بتجارب، نشرت نتائجها في مجلة علم الأورام الأمريكية، على خمس وثلاثين امرأة يبلغ متوسط أعمارهن اثنين وأربعين عاما
  واندهش العلماء عندما وجدوا أن عددا من المشاركات قد فقدن حوالي ثمانية بالمئة من كثافة عظامهن بعد أن خضعوا لعلاج كيمياوي لمدة عام  
  وبلغت هشاشة العظام عند بعض المشاركات درجة كبيرة مما حدا بالعلماء إلى وقف التجربة ليتسنى للمشاركات علاج المشكلة

  نتائج مدهشة

  وقال الدكتور تشارلس شابيرو المشرف على التجربة إن الفريق دهش عندما وجد أن فقدان كثافة العظام بدأت في وقت مبكر من مرحلة العلاج الكيمياوي خلافا لما كان يعتقد في السابق
  ويسبب العلاج الكيمياوي عادة إلى هشاشة العظام عند النساء لأنه يسبب وقف عمل المبايض في وقت مبكر مما يؤدي إلى وقف إفراز هرمون الأوستروجين الأنثوي، الذي يلعب دورا هاما في حماية العظام من التلف
  وتتوقف النساء عادة عن إنتاج الهرمون في سن اليأس، لكن عندما يتلقين العلاج الكيمياوي تتسارع عملية فقدانه وبالتالي سرعة تأثيره على متانة العظام
  وتفقد المرأة بعد عبورها سن اليأس ما يتراوح واحد إلى اثنين بالمائة من كثافة العظام كل عام

بخاخ أنف

  وسيعمد الباحثون إلى إجراء تجارب على بخاخ أنف خاص يعتقدون أنه يمكن أن يبطىء من عملية فقدان صلابة العظام على أربع نساء وأربع أخريات يعطى لهن علاج مموه لفحص مدى تأثير البخاخ
  وقال
الدكتور شابيرو إن نتائج التجربة تبين أهمية إخضاع النساء اللاتي يعانين من تلف المبايض الناتج عن العلاج الكيماوي لعملية مسح للعظام
  ووصفت
الدكتورة ماري بارينجتون مديرة الإعلام في مؤسسة الأبحاث السرطانية لبي بي سي أونلاين مجال البحث بالمهم


دهش العلماء عندما وجدوا أن عددا من المشاركات قد فقدن حوالي ثمانية بالمئة من كثافة عظامهن بعد أن خضعوا لعلاج كيمياوي لمدة عام

 

وقالت إن تقدم طرق العلاج جعلت مرضى السرطان يعيشون فترة أطول من قبل، ولذا فقد ازدادت أهمية الأبحاث التي تتناول الأعراض الجانبية لعلاج السرطان

وأضافت أن تأثير العلاج الكيماوي على صلابة العظام عند النساء كان أمرا معروفا منذ فترة، ولكن من الضروري الآن إجراء مزيد من الدراسات لمعرفة تأثيره على النساء آللاتي لم يبدأن بعد مرحلة سن اليأس والعمل على إبطاء العملية
  ويقول العلماء إنه يمكن أبطاء مرض هشاشة العظام باتباع حمية غذائية خاصة يكثر فيها الطعام الغني بالكالسيوم وفيتامين دي، وكذلك إتباع تمارين رياضية خفيفة وإجراء فحص وقائي لقياس كثافة العظام بين حين وآخر

 



هذا الخبر نقلاً عن       
BBC ARABIC



   أول مستنسخ بشرى فى يناير 2003
  
الجانب الأخلاقي لتجميل الوجه
   العلماء يسعون لاستنساخ جنين بشرى
   نجاح فى مكافحة سرطان الرئة
   أمهات بعد الخمسين
   بروتين طبيعى يقضى على السرطان
   السجائر منخفضة القطران تزيد حالات السرطان
   ارتفاع مستمر لحالات الإصابة بالسرطان
   الشاى بالليمون يقى من سرطان الجلد
   اكتشاف مسبب سرطان عنق الرحم
   استشارة نفسية على الإنترنت
  
آثار سرطان البروستاتا فى البول
   العمل الليلى يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان
  
طريقة جديدة لاكتشاف سرطان الجلد 
 
أسرار الشيخوخة فى ديدان صغيرة
   الكحول يربك الدماغ بسرعة
  
لا خوف على شعر مرضى السرطان
  
معالجة السرطان بخداعه
  
علاج جينى للبروستاتا
  
حبل السرة يقى من سرطان الرحم
  
العلاج الكيماوى يؤثر على الدماغ
  
لعلاج الكيماوى يؤثر على العظام
  اختبارات للتنبؤ بامراض القلب
 
أمل جديد لمرضى القلب
 
الأشعة قد تعالج سرطان البروستاتا

 
 

الصفحة الأولى  l  لكل العيلة  l  مقالات متنوعة  l   البحث  l  المجلة  l  عن الموقع  l  اتصل بنا


جميع الحقوق محفوظة لموقع ميديكال إيجيبت © 2002
All rights reserved medicalegypt.com