الصفحة الرئيسية اعلن معنا عن الموقع اتصل بنا
   




 

 

    أمهات بعد الخمسين


 
أكبر المشاركات فى الدراسة عمرًا بلغت 65 عامًا
 

  كشفت دراسة طبية حديثة أن وصول النساء إلى سن الخمسين لا يجب أن يكون سببا يمنعهم من تلقى العلاج الذي يساعدهن على الخصوبة.
  وقالت الدراسة التي أجريت في
جامعة ساوثرن كاليفورنيا إن النساء اللواتي تجاوزن سن اليأس بوسعهن إنجاب أطفال من بويضات من نساء أصغر عمرا.
  وجرت الدراسة على
77 سيدة تجاوزن سن اليأس أثناء تلقيهن تلقيحا صناعيا لبويضات حصلن عليها عن طريق التبرع.
  وكشفت الدراسة عن أن السيدات اللواتي تراوحت أعمارهن بين خمسين عاما وثلاثة وستين عاما قد سجلن معدل حمل مماثل لمعدل الأمهات الصغيرات.
  لكن الدراسة أشارت إلى احتمال تعرض النساء الأكبر سنا إلى مضاعفات منها ارتفاع ضغط الدم والحاجة إلى الولادة بعملية قيصرية.

  وتقول
مارلين نولين التي تشارك في برنامج التخصيب الصناعي وعمرها 58 عاما " لدينا أحفاد لكننا لم نتمكن من إنجاب أطفال".

  وقد حاولت نولين الإنجاب دون جدوى على مدى عشر سنوات واضطرت بعد بلوغها سن اليأس إلى الحصول على بويضة من متبرعة وقد نجحت عملية التخصيب من المرة الأولى، وتقول إن حلمها وزوجها قد أصبح حقيقة.

  مخاطر أكبر

  ويقول فريق الباحثين الذي يقوده الدكتور ريتشارد باولسون إنه لا يوجد سبب طبي يمنع النساء في عمر الخمسين من تلقي علاج للتخصيب.
  ورغم ذلك أشار الفريق إلى بعض المخاطر التي قد تصاحب الحمل في سن متقدمة منها مرض تسمم ما قبل الولادة.
  ويؤدي هذا المرض إلى ارتفاع ضغط الدم وفي الحالات الحرجة منه يؤدي إلى وفاة الأم والجنين، كما تتزايد إمكانية إصابة النساء الحوامل في سن ما بعد الخمسين بمرض السكري.
  وترجح الدراسة أن تتم الولادة في معظم الحالات بعملية قيصرية.

  مخاوف أخلاقية

  وقد أُثارت عمليات التلقيح الصناعي للنساء اللواتي تزيد أعمارهن عن خمسين عاما الكثير من الجدل. ففي العام الماضي أصبحت امرأة عمرها 56 عاما أكبر أم في بريطانيا لتوأم أنجبتهما عن طريق التلقيح الصناعي.
  وتضع الكثير من عيادات التلقيح الصناعي حدا عمريا للنساء اللواتي تعالجهن وغالبا ما تطلب رأي لجنة خاصة قبل اتخاذ أي قرار بشأن النساء اللواتي يزيد عمرهن عن خمسين عاما.
  لكن الدكتور أيان كرافت من مركز لندن لعلاج الخصوبة يقول في تصريحات لبي بي سي إن الأطباء يجب أن يكونوا متعاطفين مع رغبات النساء الأكبر سنا في الحصول على علاج للخصوبة.

  ويقول " لا نعتقد أنه أمر غير أخلاقي أن نقدم العلاج للنساء الأكبر سنا بشرط تقديم المشورة الكافية واتخاذ الاحتياطات اللازمة".

 



هذا الخبر نقلاً عن          
BBC ARABIC 

 

   أول مستنسخ بشرى فى يناير 2003
  
الجانب الأخلاقي لتجميل الوجه
   العلماء يسعون لاستنساخ جنين بشرى
   نجاح فى مكافحة سرطان الرئة
   أمهات بعد الخمسين
   بروتين طبيعى يقضى على السرطان
   السجائر منخفضة القطران تزيد حالات السرطان
   ارتفاع مستمر لحالات الإصابة بالسرطان
   الشاى بالليمون يقى من سرطان الجلد
   اكتشاف مسبب سرطان عنق الرحم
   استشارة نفسية على الإنترنت
  
آثار سرطان البروستاتا فى البول
   العمل الليلى يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان
  
طريقة جديدة لاكتشاف سرطان الجلد 
 
أسرار الشيخوخة فى ديدان صغيرة
   الكحول يربك الدماغ بسرعة
  
لا خوف على شعر مرضى السرطان
  
معالجة السرطان بخداعه
  
علاج جينى للبروستاتا
  
حبل السرة يقى من سرطان الرحم
  
العلاج الكيماوى يؤثر على الدماغ
  
لعلاج الكيماوى يؤثر على العظام
  اختبارات للتنبؤ بامراض القلب
 
أمل جديد لمرضى القلب
 
الأشعة قد تعالج سرطان البروستاتا

 
 

الصفحة الأولى  l  لكل العيلة  l  مقالات متنوعة  l   البحث  l  المجلة  l  عن الموقع  l  اتصل بنا


جميع الحقوق محفوظة لموقع ميديكال إيجيبت © 2002
All rights reserved medicalegypt.com